الدكتورعبد الحى يوسف تكفيرى جلد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الدكتورعبد الحى يوسف تكفيرى جلد

مُساهمة  أبو عائشة إسماعيل خيرى في الخميس سبتمبر 06, 2012 10:33 pm

عبد الحي يوسف قطبي تكفيري جلد
ان مما يحزن القلب ويؤلم الفؤاد أن تجد بعض دعاة التوحيد السلفيين هنا وهناك لا يعرف حقيقة منهج عبد الحي يوسف ولهذا نجد بعض هؤلاء الدعاة يتعاونون معه بل بعضهم يوقع مع عبد الحي يوسف وحزبه في بياناته ومنشوراته الارهابية الفاسدة وخيالاته القطبية التكفيرية الكاسدة وهذه ضربة في مقتل للدعوة السلفية وعلمائها وفي هذا الفصل بعون الله تعالي وتوفيقه سوف نؤكد لهؤلاء الأخوة الدعاة وللشعب السوداني والعالم أجمع حقيقة منهج عبد الحي يوسف التكفيري من كتاباته ومنشوراته وبين أيدينا الآن ثلاثة كتب للمدعو عبد الحي يوسف وهي :-
1– الاستبداد السياسي في ضوء الكتاب والسنة (( الأسباب والعلاج )) وهذه رسالة الدكتوراه التي أشرف عليها الاخواني الدكتور الحبر نور الدائم – الطبعة الاولي المطبوعة سنة 1427ه – 2006م شركة مطابع السودان للعملة المحدودة )).
2 – الدولة في الاسلام :- وهذا الكتاب هو رسالة الماجستير الطبعة الاولي سنة 1426ه- 2005م – شركة مطابع السودان للعملة المحدودة )). 3- حوار مع شاب :- من اصدارات هيئة علماء السودان رقم ((45)) وفي هذه الرسالة تنازل عن بعض البلايا التي ناقشناها فيها في بحثنا هذا في الطبعة الأولي . الا أنه لم يتنازل عن مسائل عظيمة وما زال يدندن حولها ومن ضمنها تكفيره للحكام المسلمين كما سيأتي في هذا الفصل وكل من تأمل هذه الكتب سوف يدرك تماما بأن عبد الحي يوسف تكفيري خارجي جلد وقد رد اخونا الفاضل الشيخ عبد العزيز الريس علي كتابه الاستبداد السياسي في ضوء الكتاب والسنة .
وقد دحض وفقه الله في شريط مسجل مزالق عبد الحي يوسف بالكتاب والسنة وكلام الائمة وقد أجاد وأفاد واني أوصي الاخوان جميعا الاستماع الي رد الشيخ عبد العزيز الريس علي عبد الحي يوسف فانه نافع جداً)).
اننا اذا أردنا أن نؤكد أن عبد الحي يوسف تكفيري خارجي جلد ما علينا الا أن نرجع الي كتاباته المذكورة أنفاََ وقال علماء السلف (( كتاب الانسان خير دليل عليه ))
يقول المدعو عبد الحي يوسف في كتابه الأستبداد السياسي، مكفراََ حكام المسلمين ما نصه :- (( لو قال قائل من أهل العلم الايمان أن ما ذكر من حرمة الخروج ووجوب التزام الجماعة انما
12
هو في حق الحكام الظالمين وائمة الجور من المسلمين ، اما واقع المسلمين المعاصرين فانه يشهد بأن كثيراََ من حكامهم كفاراََ لا مجرد ظالمين ، اذ أنهم محاربون لله ورسوله بما يوسوسون به الرعية من أحكام وضعية ...الخ (1)
نقول لاخواننا المخدوعين بعبد الحي يوسف أنظروا الى قوله Sad أما واقع المسلمين المعاصرين فانه يشهد بأن كثيراََ من حكامهم كفارا لا مجرد ظالمين ... )) ا.ه فأي تكفير أعنف من هذا التكفير فكيف يتثني لسلفي شم رائحة التوحيد أن يتعاون مع مثل هذا التكفيري الجاهل . ويواصل د. عبد الحي يوسف في تكفيره لحكام المسلمين فيقول في كتابه الاستبداد السياسي ما نصه :- (( ...أننا رأينا من هؤلاء من يعلم ويقول أن التشريع حق من حقوق الله سبحانه وتعالي من ادعاه فقد ادعي الألوهية ومن ادعي الألوهية فقد كفر ومن أقر له بهذا الحق وتابعه عليه فقد كفر أيضاََ ومع ذلك مع علمه بهذه الحقيقة التي يعلمها من دينه بالضرورة فانه يدعوا للطواغيت الذين يدعون حق التشريع ويدعون الألوهية بادعاء هذا الحق ممن حكم عليهم هو بالكفر ويسميهم المسلمين ويسمي ما يزاولونه اسلاماََ لا اسلام بعده،ولقد رأينا من هؤلاء
من يكتب فى تحريم الربا كله عاماً ثم يكتب فى حله كذلك عاماً أخر ...........)2 ا.ه . فان السلفى الحاذق يدرك تماماً أن عبد الحى يوسف يقصد بكلامه هذا تكفير دولة التوحيد السعودية وقادتها. وعلمائها فى المقام الأول ومن ثم تكفير جميع حكام المسلين وهنا كذب عبد الحى يوسف على علماء السعودية حيث أوهم القارئ أن علماء السعودية متناقضون يكفرون حكامهم وثم يدعون لهم بالخير. والتحقيق فى هذه المسألة الخطيرة، أن علماء السعودية قديماً وحديثاً لم يكفروا الحكومة السعودية ولاغيرها من حكام المسلمين بل بينوا ووضحوا فى كتاباتهم ومنشوراتهم منهج السلف وبينوا كثيراً بأن الحاكم لايكفر حتى يستحل الحكم بغير ما أتزل الله بقلبه وسياتى كلامهم فى موضعه . يواصل عبد الحى يوسف فى تكفير الحكام المسلمين فيقول مانصه : (تطبيق شرع الله عز وجل: أن علاقة الحاكم بالرعية محكومة بشرع الله لابهواه ولا هواهم وشرع الله ينبغى أن يكون وحده المهيمن ولايجوز التحاكم لشرع غيره ... وتحكيم أى مصدر
__________________________________ (1)(الاستبداد السياسى فى ضوء الكتاب والسنه الأسباب والعلاج )
ٍ (2) المصدر السابق ص67
13
سوى الاسلام هو حكم الطاغوت وحكم بالجاهلية وحكم بالكفر ...الخ) (1) ا.ه انظر أخى القارئ الكريم كيف يكفر عبد الحى يوسف ملوك المسلمين وحكامهم فاى تكفير أعنف وأشد من هذا التكفير الذى يقرره عبد الحى يوسف والله المستعان ويواصل عبد الحى يوسف فى تكفير حكام المسلمين بل يقرر بأن ابا جهل أفضل عنده من طواغيت المسلمين ولاحول ولاقوة الا بالله واليكم نص كلامه :- (... وعلى كل فأن ابا جهل خير فى هذا الامر من طواغيت المسلمين المعاصرين الذين يصفون مخالفيهم بانهم ارازل مخربون قتلة سفاكون وهم يعلمون أنهم في ذلك كاذبون حيث ان أبا جهل ماتعمد كذباً ولاميناََ))2
ويواصل عبد الحى يوسف فى تكفيره لحكام المسلمين بل جعل هنا حكام المسلمين وملوكهم آلهة مزورين واليكم نص كلامه:-(وقد كان يعلم هو وكل مسلم ان الآلهة المزورين من ملوك وطواغيت هم أعداء الأولون ولا خلاص منهم الا بالعبودية للاله الحق رب الناس ملك الناس اله الناس ......)3
ويواصل عبد الحي يوسف في تفكيره لحكام المسلمين بل يدعو هنا للخروج عليهم واليكم نص كلامه : ( .... إذ انهم محاربون لله ورسوله بما يسوسون به الرعية من أحكام ظالمة وقوانين وضعية وتشجيع الفواحش ما ظهر منها وما بطن .... الي ان قال : الي غير ذلك من احوال تنطبق عليها قول النبي (ص) Sad الا ان ترو كفراََ بواحاَ عندكم من الله فيه برهان ) فهل هؤلاء كذلك تجب طاعتهم ويحرم الخروج عليهم الجواب ان القول بكفر من كانت هذه حاله ليس بعيداََ خاصة وأن بعضهم في لحن خطابه وفلتات لسانه قد يبنئ بان قلبه ينطوي علي غير الاسلام وأمثال هؤلاء لاتنعقد لهم إمامة أصلاً والخروج عليهم واجب ..)4
وذكر عبد الحي يوسف ايضاً ان من الطواغين حاكماً قتل رجلاً وجد في حوزته بعض العملات الحرة التي هي ملكه ومن كد يمبينه
________________________________
(1) الاستبداد السياسى فى ضوء الكتاب والسنه د. عبد الحى يوسف الصفحه 67 (2) المصدر السابق ص550
(3) المصدر السابق صفحه 253
(4) الاستبداد السياسى ص292-293

14


اما من المقصود بهذا الحاكم فندع الجواب للسودانين خاصة : لانهم يعرفون من الحاكم الذي فعل ذلك؟؟)1
إننا معاشر السلفيين أتباع الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله نجد عبد الحي يوسف يقرر في كتابه الدولة في الاسلام ) منهج الخوارج في تكفير حكام المسلمين بل فى هذا الكتاب يسوق كلام شيخه سيد قطب التكفيري وثم يؤيده ويناصره ويقرره واليكم نص كلامه :-
(.............. وأما حين تتهاون الدولة المسلمة في أمر هذه الحدود وتعمل علي تقويضها وتعطيها فقد فتحت علي نفسها أبواباً من الذل والفقر والمهانة وماستتبعه ذلك من شيوع الفوضي وإضطراب النظام وإسقاط صفة الإسلام عنها وتسويغ الخروج عليها والشغب على ولى الامر فيها والدخول تحت طائلة الذم الالهى فى القران قال تعالى Sadافحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون ). يقول الاستاذ سيد قطب رحمه الله : فالعدول او التعديل في شريعة الله لايعني شيئاً الا الفساد في الارض والانحراف عن المنهج الوحيد القويم والا انتفاء العدالة في حياة البشر والا عبودية الانسان بعضهم لبعض وإتخاذ بعضهم البعض أرباباً من دون الله وهو شر عظيم وفساد عظيم ........الى ان قال: (...... ان محاولة التساهل في شئ من شريعة الله تبدو محاولة سخيفة لامبرر لها من الواقع ولاسند لها من ارادة الله ولاقبول لها في حس المسلم الذي لايحاول الا تحقيق مشيئة الله فكيف وبعض ممن يسمون انفسهم مسلمين يقولون انه لايجوز تطبيق الشريعة حتى لانخسر السائحين اى والله هكذا يقولون)2 يقول عبد الحي يوسف بعد أن ساق كلام سيد قطب المتقدم مؤيداً ومقرراً لكلامه ما نصه : ( بمنطق الشهيد نفسه اي : سيد قطب يقول كيف وبعض من يسمون انفسهم ( مسلمين ) يقولون : حتي لا نخسر النصاري حتي لانخسر الدول الكبري حتي لانخسر منظمات حقوق الانسان ونحو ذلك من الدعاوي العارية من كل منطق الخالية من كل برهان ود ذكر اهل العلم أن الحاكم الذي يعتمد ان يشرع للناس غير ما أنزل الله في كتابه علي لسان رسوله صلي الله علية وسلم انه يكفر بذلك ولو كان معتقداََأن شرنع الله هو الواجب تنفيذه )3
_ج____________________________________
(1) أضواء سلفيه على الدعوة السروريه فى السودان الطبعه الثانيه جمع وترتيب محمد بن حسن ومعاذ بكرى
(2) الدولة فى الاسلام د.عبد الحى يوسف ص85-86
(3)المصدر السابق ص 86-87
15

نقول ولا يخفي علي كل عاقل فطن ان عبد الحي يوسف يقصد بقوله هذا تكفير الحكومة
السودانية في الدرجة الاولي ومن ثم تكفير حكام المسلمين وملوكهم وثم ساق عبد الحي يوسف كلاماً للشيخ احمد شاكر محمد رشيد رضا موهماً القارئ الكريم انهما يكفران الحكام والحاصل ان الشيخين لايكفران الحكام وقد بسطنا القول في هذا المقال في موضعه
ومما يدل علي ما ذهبنا اليه بأن عبد الحي يوسف يقصد بكلامه السابق تكفير الحكومة السودانية كلامه الأتي نصه :
( .... تنبيهات مهمة لقد علق بحقوق أهل الذمة )
في ديار الاسلام كثير من الوهام في العصور المتأخرة بين افراض وتفريض حتي لقد ظن كثير من المسلمين ان هذه الحقوق لضابط ولارابط لها بل وموكولة الي الاهواء والامزجة وقد تعلق القبش بكثير من الامور التي هي من صميم العقيدة كقول بعضهم ان اليهود والنصاري مؤمنين موحدون انهم من الجنة صائرون وانهم والمسلمين سوايسة وا الاسلام والنصرانية صنوان نحن ذلك من الدعاوي الفارغة من كل مضمون بل العارية من اي دليل ويفعل الدعايات الصلبية البيهودية والضغوط الغربية علي بلاد المسلمين المستضعفة وحكامهم المسلمين حصل اهل الكتاب علي ماينبقي لهم من حقوق دعموها وانتزعوها من ذلك مثلاُ بناء الكنائس في كل مكان وضرب النواقيس ساعة الجمعة والمطالبة بعدد معلوم من المناصب القيادية في الدولة وبنصيب مقدر في اجهزة الاعلام لبس باطلهم ونشر ضلالتهم علي جماهير المسلمين فتنة الناس في دينهم وعلي طالب الحق ان يراجع في ذلك ماكتبة اهل العلم (1) والمعلوم عند الداني والقاصي أن الحكومة السودانية هي حكومة الاخوان المسلمين فهي تنفذ منهج حسن الينا وسيد قطب من دعوة الي وحدة الاديان وتشيد الكنائس ونحو ذلك وقد رد عليهم علماء الدعوة السلفية وعلي رأسهم الشيخ العلامة المحدث ربيع بن هادي الا ان علماء السلفية لم يكفروا حكومات الاخوان المسلمين بل أعتبروهم مسلمين يقول ا لعلامة شيخنا المحدث ربيع في معرض رده علي الاخوان المسلمين ( سيد قطب ) : ( ان لحكوماتكم التى في ايران و افغانستان والسودان وان لاحسنها التي تدعوا لوحدة الاديان و تشيد الكنائس والاضرحة والقباب ) وقد اوردنا قوله فيما سبق . وإنتقاد الشيخ ربيع وغيره من المشايخ السلفيين لحكومات الإخوان المسلمين فى العالم لا يعنى أنهم يرون الخروج على حكومات الإخوان المسلمين بل إنى سمعت المحدث العلامة الشيخ ربيع بن هادى المدخلى يقول Sad نحن لا نرى الخروج على حكومات الأخوان المسلمين ولاغيرها وإنتقادنا لحكومات الإخوان المسلمين فى مسائل العقيدة و التوحيد كما فعل الإمام أحمد مع حكام زمانه لما خالفوا العقيدة الصحيحة من غير خروج عليهم ) وما أحسن ما قاله أحد تلاميذ الألبانى رحمه الله فى معرض رده على الإخوان المسلمين ( كان الإخوان المسلمون يسمون السلفيين بأنهم عملاء للحكام لأنهم لا يرون الخروج على الحكام و المظاهرات بل يدعون إلى طاعة ولاة الأمر فى كل زمان و مكان والآ ن الإخوان المسلمون وصلوا للحكم فى بعض البلاد كالسودان ومصر و تونس وفى الصومال و المغرب وقد تكون غدا فى ليبيا و سوريا واليمن و السلفيون ما زالوا يقولون لا يجوز الخروج على هذه الحكومات المذكورة ) وإن كانوا من الإخوان المسلمون العدو اللدود للسلفيين فهذا هو منهج السلفيين تجاه حكومات الإخوان المسلمين السمع و الطاعة لكل من ولى أمر المسلمين بل السلفيين يحاربون تكفير الأمة حكاما و علماء و شعوبا و هم الوحيدون الذين يحاربون الخروج على الحكام بالمظاهرات أو نحوها تدينا و طاعة لله و رسوله ولا يريدون جزاءا و لا شكورا من أحد هذا هو منهج السلفيين فى كل مكان وزمان و فى كل عصر ومصر فماذا يقول الإخوان المسلمين فى ذلك والله المستعان
_______________________________________
(1) الدولة فى الاسلام تأليف د. عبد الحى يوسف صفحه 161


16
ونحن نتسائل كيف يكفر عبد الحي يوسف الحكومة السودانية وهو يعلم علم اليقين ان قادتها ومفكريها هم أبناء الحركة الاسلامية السودانية التي أسسها الدكتور حسن الترابي كما سياتي في موضعه وتكفير عبد الحي يوسف للحكومة السودانية شبيه بتكفير أسامة بن لادن لاصحابه تحالف الشمال برهان الدين ربانى و حزبه الاخوانى وقد أوردنا قوله فى موضعه
في هذا البحث . والطيور علي اشكالها تقع . واذا أردنا تتبع كلام عبد ااالحي يوسف في تكفير حكام المسلمين لاحتاج منا ذلك الى مجلدات ضخمة نكتفى بما سقناه من كلامه لكى ندحضحها بأقوال أئمة السلف من الصحابة والتابعين ومن علي منوالهم من العلماء المعاصرين واليكم هذه الدرر من أقوالهم في مسألة الحكم بغير ماانزل الله .
روئ بن طلحة عن ابن عباس في تفسير قوله تعالي ( ومن يحكم بما انزل الله فاولئك هم الكافرون ) قال : ( من جحد ماأنزل الله فقد كفر ومن اقر به ولم يحكم به فهوظالم و فاسق ) 1 وقال الامام القرطبي : وقال بن مسعود : ( هي عامة في كل من لم يحكم بماانزل الله أي معتقدا ذلك ومستحلا له )2 أخي القارئ أنظر الي اقوال هولاء العلماء الافذاذ و كيف يقيدون تكفير الحاكم بقيود ثقال بقولهم : ( من جحد ماانزل الله فقد كفر ) وقولهم معتقدا ذلك ( ومستحلاً له )اخى القارى قارن هذه الاقوال باقوال عبد الحي يوسف ولم يورد عبد الحي يوسف فى كلامه في مسألة الحكم بغير ماأنزل الله قيد وشرط الاعتقاد والاستحلال كما بين هؤلاء العلماء وكما سياتي في اقوال الأئمة من السلف .
قال شيخ المفسرين محمد بن جرير الطبري مانصه ( ........ أن الله تعالي عم بالخبر بذلك عن قوم كانوا بحكم الله الذي حكم به في كتابه جاحدين فاخبر عنهم انهم بتركهم الحكم علي سبيل ماتركه كافرون وكذلك القول من كل من لم يحكم بما انزل الله جاحدا به هو كافر كما قال بن عباس )3 وقال عكرمة : ( ومن لم يحكم بما انزل الله جاحدا به فقد كفر ومن أقر به ولم يحكم به فهو ظالم وفاسق )
قال الفخر الرازي : وقال عكرمة : قوله و من لم يحكم بما انزل الله الاية انما يتناول من انكر بقلبه وجحد بلسانه واما من عرف بقلبه كونه حكم الله واقر
______________________________________ (1) الجامع لاحكام القران 6 / 190 (2) المصدر السابق (3) التفسير الكبير 6/6

17
بلسانه كونه حكم الله الا انه اتى بما يضاضده فهو حاكم بما انزل الله ولكنه تارك له فلا يلزم دخوله تحت هذه الاية وهذا هو الجواب الصحيح والله اعلم)1 وقال الزمخشري : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله مستهيناً به فاولئك هم الكافرون ) (والظالمون والفاسقون ) وصف لهم بالعتو في كفرهم)2 .
وقال الامام القرطبي رحمه الله : ( أي معتقداً ) ذلك ومستحيلاً له فاما من فعل ذلك وهو معتقد انه راكب محرماً فهو من فساق المسلمين وأمره الي الله تعالي إن شاء عذبه و شاء غفر له )3
قال أبو السعود : ( أي من لم يحكم بذلك مستهيناً منكراً بما انزل الله مستهيناً به فاولئك هم الكافرون)4
وقال ابو المنصور : ( يجوز أن يحمل على الجحود في الثلاث فيكون كافراً ، ظالماً ، فاسقاً لان الظالم المطلق والفاسق المطلق هو الكافر )5
وقال النسفى أو من لم يحكم بما انزل الله مستهيناً به ( فاولئك هم الكافرون ) 6
وقال البيضاوي : ( ومن لم يحكم بما انزل الله ) مستهيناً به منكر له ( فاولئك هم الكافرون ) لإستهانتهم به )7
وقال شاح الطحاوية : ( وهنا أمر يجب أن يتفطن له وهو أن الحكم بغير ما انزل الله قد يكون كفرا ينقل من الملة وقد يكون معصية كبيرة أوصغيرة ويكون كفراً مجازياً وأما كفر اصغر وذلك بحسب حال الحاكم . فأنه اذا اعتقد ان الحكم بما انزل الله غير واجب وانه مخير فيه أو استهان به فهذا وإن اعتقد وجوب الحكم بما بما انزل الله وعلمه في فهذه الواقعة و عدل عنها مع اعترافه بانه مستحق للعقوبة فهو عاص ويسمي كفرا مجازياً او كفراً اصغر ) 8
_____________________________________
(1) التفسير الكبير 6 \ 6
(2) الكشاف 1 \ 341
(3) الجامع لاحكام القران 6 \ 190
(4) تفسير ابو السعود 2 \64
(5) التفسير النسفى 1 \ 28
(6) المصدر السابق 1 \ 28
(7) تفسير البيضاوى 1/268
(Cool شرح الطحاوية 323/324
18
قال شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله : ( ولاريب ان من لم يعتقد وجوب الحكم بما انزل الله علي رسوله فهو كافر فمن استحل ان يحكم بين الناس بما يرآه هو عدلاً من غير اتباع لما انزل
الله فهو كافر إلي أن قال اذا عرفوا أنه لايجوز الحكم إلا بما أنزل الله فلم يلتزموا بذلك بل استحلوا ا ن يحكموا بخلاف ماانزل الله فهم كفار والاكانوا جهالاً )1 وقال الامام بن القيم رحمه الله : ( والصحيح أن الحكم بغيرما أنزل الله يتناول الكفرين الاصغر والاكبر بحسب حال الحاكم فان اعتقد وجوب الحكم بما انزل الله فى هذه الواقعة و عدل عنها عصيانا مع اعترافه بانه مستحق للعقوبة فهذا كفر اصغر و ان اعتقد انه غير واجب وانه مخير فيه مع تيقنه انه حكم الله فهذا كفر اكبر ان جهل أو أخطأ فهذا مخطئ له حكم المخطئين ) 2
وقال بن الجوزي : ( فصل الخطاب ان من لم يحكم بما انزل الله جاحداً له و يعلم ان الله انزله كما فعلت اليهود فهو كافر من لم يحكم بما انزل الله ميلاً للهوي من غير جحود فهو ظالم فاسق وقد روى على بن ابى طلحة عن بن عباس انه قال من جحد ماانزل الله فقد كفر ومن اقر به ولم يحكم به فهو ظالم فاسق )3
قال الحافظ بن كثير رحمه الله : ( ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الكافرون ) لانهم جحدوا حكم الله قصداً منهم وعنادا وعمداً )4
قال العلامة السعدي رحمه الله - ( فالحكم بغيرما انزل الله من اعمال اهل الكفر و قد يكون كفرا ينقل عن الملة وذلك اذا إعتقد حله وجوازه وقد يكون كبيرة من كبائر الذنوب ومن أعمال الكفر وقد استحق صاحبه العذاب الشديد الي ان قال فهو ظلم كبيرعند استحلاله وعظيمة كبيرة عند فعله غير مستحل به)5


___________________________
(1) مجموع الفتاوى 3 \ 217
(2) شرح العقيدة الطحاوية ص323 \ 324
(3) زاد المسير لابن الجوزى 2 \ 366
(4) تفسير القران العظيم للحافظ بن كثير 2 \ 61
(5) تيسير الكريم الرحمن للسعدى 2 \296 – 297

19

قال العلامة المحدث سليمان بن عبد الله بن الأمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله مقررا مذهب السلف بالتفصيل في مسألة الحكم بغير ما أنزل الله ما نصه (( قال عكرمة "من عرف بقلبه انه حكم الله ولم يقر بلسانه وينقد اليه بقلبه بل جحده فقد كفر كفرا لا ايمان معه ، أما من اعترف بقلبه ولسانه أنه حكم الله ولكنه أخطا الصواب وحكم بضده مع علمه و ا لاقرار به فلا كفر وقد قال بن عباس وطاووس : ليس بكفر ينقل عن الملة ....وسئل عبد العزيز بن يحيي الكتاني عن قوله تعالي : ( ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الكافرون ) فقال : إنها تقع علي جميع ماأنزل الله لا بعضه
فكل من لم يحكم بجميع ماأنزل الله من الشرائع التي منشؤها الفروع لم يستوجب الكفر حقيقة وعلي هذا يحمل كلام بن عباس وطاوؤس .. وقال عكرمة في قوله تعالي Sad ومن لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الكافرون ) أن من عرف بقلبه انه حكم الله ولم يقر بلسانه ولم ينقد اليه بقلبه بل جحده فقد كفر كفراً لاإيمان معه إن من اعترف بقلبه واقر بلسانه أنه حكم الله ولكنه اخطاء الصواب وأتي بما يضاده من مسائل الفروع التي ليس لها تعلق بالأصل من غير استحلال فلايدخل في الكفر الحقيقي )1 وقد نقلنا كلامه بالتفصيل في موضعه وللفائدة انظر إلي كتابه المفيد ( التوضيح عن توحيد الخلاق في جواب اهل العراق صفحه 140 – 157 .
وقال الشيخ العلامة عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ رحمه الله : ماذكرته عن الاعراب من الفرق بين من استحل الحكم بغير ماانزل الله ومن لم يستحل فهو الذي عليه العمل واليه المرجع عند أهل العلم (2)

___________________________
(1) التوضيح عن توحيد الخلاق بين أهل العراق وتذكرة أولى الالباب فى طريقه الشيخ محمد بن عبد الوهاب ص 140/157 طبعة دار طيبه الطبعه الاولى 1404ه
(2) عيون الرسائل 2/605 انظر كتاب الحكم بغير ماانزل الله مناقشة تاصيلية علمية هادفة لمسألة الحكم بغير ماانزل الله تأليف الشيخ بندر بن نايف العتيبى ص 61



20


وقال الشيخ العلامة سليمان بن سمحان رحمه الله : ( ان من استحل الحكم بغيرما أنزل الله
ورأى أن حكم الطاغون أحسن من حكم الله فمن اعتقد هذا فهو كافر وأما من لم يستحل هذا ويري ان حكم الطاغون باطل وأن حكم الله ورسوله هو الحق فهذا لايكفر ولايخرج من الاسلام)1
سئلت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والأفتاء برئاسة علامة العصر الشيخ عبد العزيز بن باز السؤال التالي من لم يحكم بما أنزل الله هل هو مسلم ؟ أما كافر كفراً اكبر وتقبل منه أعماله ؟
الجواب :- الحمد لله وحده والصلاة والسلام علي رسوله وآله وصحبه . وبعد قال تعالي : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فاولئك هم الكافرون ) المائدة (44 ) وقال تعالي : ( ومن لم يحكم بما انزل الله فالئك هم الظالمون ) المائدة ( 45 ) وقال تعالي ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) المائدة ( 46 ) لكن أن استحل ذلك وأعتقده جائزاً فهو كفر اكبر وظلم اكبر وفسق أكبر يخرج من الملة.و اما ان فعل ذلك من اجل الرشوة أو مقصداً أخر وهو يعتقد تحريم ذلك فأنه أثم ويعتبر كافراً كفرا أصغر وظالماً ظلماً اصغر وفاسقاً فسقاً اصغر لايخرجه من الملة كما هو واضح كما أوضح ذلك أهل العلم في تفسير الآيات المذكورة والله اعلم وصلي الله علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم . ( 20)
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس نائب الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز عبد الرزاق عفيفي عضو عبد الله بن الغديان )2 قال الشيخ الامام عبد العزيز بن باز علامة العصر رحمه الله مؤيداً ومناصراً لمحدث الديار الشامية محمد بن ناصر الدين الالباني رحمه الله لما قرر منهج السلف في مسألة الحكم بغير ماأنزل الله وفصل فيها قال مانصه :

________________________________

(1) المصدر السابق الحكم بغير ما انزل الله . تاليف بندر بن نايف العتيبى ص 61-62
(2) المصدر السابق ص 60 -61
21


( فقد اطلعت علي الجواب المفيد القيم الذي تفضل به صاحب الفضيلة الشيخ الالباني وفقه
الله المنشور في صحيفة المسلمون الذي اجاب به فضيلته في مسألة تكفير من حكم بغير ماانزل الله من غير تفصيل فألفيتها كلمة قيمة أصاب فيها الحق وسلك فيها سبيل المؤمنين وأوضح وفقه الله تعالي انه لايجوز لاحد من من الناس ان يكفر من حكم بغير ما انزل الله بمجرد الفعل من دون ان يعلم انه استحل ذلك بقلبه أ حتج بما جاء في ذلك عن أبن عباس رضي الله عنهما وعن غيره من سلف الامة ولاشك ان ماذكره في جوابه في تفسير قوله تعالي : ( ومن لم يحكم بما انزل الله أولئك هم الكافرون ) هو الصواب وقد اوضح وفقه الله ان الكفر كفران اكبر واصغر فمن استحل الحكم بغير ما انزل الله او الزنا او الربا او غيرهما من المحرمات المجمع على تحريمهاا فقد كفر كفر أكبر وظلم ظلماً أكبر وفسق فسقاً أكبر ومن فعلها دون أستحلال كان كفره كفراً اصغر وظلمه ظلماً اصغر وهكذا فسقه لقول النبى صلي الله عليه وسلم في حديث بن مسعود رضي الله عنه : ( سباب المؤمن وقتاله كفر) أراد بهذا العمل المنكر .)1 أ .ه وقال الأمام محمد بن صالح بن عثيمين مؤيدا لكلام الأمامين أبن باز والالباني مانصه : ( الذي فهم من كلام الشيخين أن الكفر لمن أستحل ذلك و امامن حكم به علي أنه معصية مخالفة فهذا ليس بكافر لانه لم يستحله ولكنه قد يكون خوفاً أو عجزاً أو ماأشبه ذلك )2


___________________________

(1) فتنة التكفير والحاكمية للشيخ محمد عبد الله الحسين ص 44-48 , انظر التحذير من التسرع فى التكفير لمحمد بن ناصر العرينى .
(2)التحذير من فتنة التكفير , و انظر التحذير من التسرع فى التكفير للعرينى ص25-26

أبو عائشة إسماعيل خيرى
Admin

عدد المساهمات: 244
تاريخ التسجيل: 21/08/2012
العمر: 47
الموقع: منتديات أتباع الإمام محمد بن عبد الوهاب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asdf.sudanforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى