الامير سلمان بن عبد العزيز يدافع عن الامام محمد بن عبد الوهاب و دعوته السلفية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الامير سلمان بن عبد العزيز يدافع عن الامام محمد بن عبد الوهاب و دعوته السلفية

مُساهمة  أبو عائشة إسماعيل خيرى في السبت يناير 19, 2013 7:14 pm

الأمير سلمان مجيبا "عكاظ":
أتحدى من يأتي بحرف من كتب الشيخ يخالف الكتاب و السنة
عبدالمحسن الحارثي ـ الرياض


أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، أن «أعداء الدعوة ألبسوا دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب مسمى الوهابية والتي لا وجود لها عندنا».
وقال الأمير سلمان بن عبدالعزيز مخاطبا الصحافيين بعد ترؤسه اجتماع اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية في الدرعية البارحة الأولى: «أتحدث معكم اليوم من منطلق الدولة السعودية منطلق الدعوة التي قادها الإمام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبدالوهاب وهي دعوة إسلامية صرفة ليس فيها لا زيغ و لا ظلال».
وزاد أمير منطقة الرياض «أتحدى واحد يجيب حرف واحد في كتب الشيخ محمد بن عبدالوهاب أو رسائله التي أصدرها يخالف كتاب الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم .. كان هناك مساجد وعلماء، ولكن ما كان لهم صوت مسموع، إذ كانت الحالة كما تعرفون في الجزيرة العربية في ذلك الوقت».
وأوضح أمير منطقة الرياض أنه «عند انطلاق الدولة السعودية تبنى الإمام محمد بن سعود دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب وهي دعوة صافية خالصة وترجع لكتاب الله وسنة رسوله ولا شيء غير ذلك».
وبين أمير منطقة الرياض أن «الدولة الأولى أسست على هذه الدعوة في هذا البلد الدرعية وهي بلدنا الأساسي وهي منطلق الدعوة ومنطلق تكوين هذه الدولة وبقية عاصمة الدولة الأولى حتى دمرته وانتقلت عاصمة الدولة بعد الإمام تركي إلى الرياض، وهي باقية إلى الآن».
وفي شأن الاجتماع الذي حضره صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، أوضح عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض رئيس مركز المشاريع والتخطيط في الهيئة المهندس عبداللطيف آل الشيخ، أن الاجتماع ناقش سير العمل في مشروع تطوير الدرعية الذي يهدف إلى إعمار المدينة التاريخية وتحويلها إلى مركز ثقافي سياحي على المستوى الوطني.
ويتضمن برنامج التطوير الذي يجري تنفيذه حاليا، مشاريع تطوير حي الطريف الأثري، حي البجيري، إضافة إلى مشروع الطرق ومواقف السيارات وشبكات المرافق العامة.
وأشار آل الشيخ إلى أن التوثيق البصري والمساحي اكتمل لكل العناصر المعمارية والمنشآت القائمة في حي الطريف الذي يعتبر أهم معالم الدرعية التاريخية لاحتضانه المباني الأثرية، والقصور والمعالم التاريخية لفترة الدولة السعودية الأولى.
وبين رئيس مركز المشاريع أن التوثيق الأثري اكتمل أيضا، والذي تضمن أعمال الرفع المساحي للمباني الأثرية وإزالة الرديم منها والتوثيق الأثري لعناصرها المعمارية وما تحتويه من آثار فيما يجري تنفيذ شبكات المرافق العامة في الطريف والترميم الأثري لبعض منشآته المعمارية.
وأفاد آل الشيخ أن المشروع الأول رسي ضمن مشاريع تطوير حي الطريف على شركة المركز العالمي للمقاولات، بتكلفة وصلت إلى نحو 112.9 مليون ريال، ومدة تنفيذ قدرها 30 شهرا.
ويتضمن المشروع إنشاء متحف الدرعية في قصر سلوى الذي سيعرض تاريخ الدولة السعودية الأولى، وتاريخ قصر سلوى وترميم الجزء القائم من جامع الإمام محمد بن سعود مع توضيح وإبراز القواعد والحدود القديمة للجامع التي أوضحها التنقيب الأثري.
ويشمل المشروع، عرض الصوت والضوء الذي سيوظف الأطلال الخارجية لقصر سلوى في عرض دراما قصصية تحكي قصة الدولة السعودية الأولى والأحداث التاريخية المرتبطة بها، إضافة إلى مركز استقبال الزوار الذي سيقدم لهم خدمات الإرشاد السياحي والتعريف بعناصر الحي.
كما يشمل المشروع، متحف التجارة والمال الذي سيعرض الازدهار الاقتصادي الذي شهدته الدرعية في فترة الدولة السعودية الأولى، وجسر الشيخ محمد بن عبدالوهاب الذي سيربط حي الطريف الأثري بحي البجيري.
وذكر رئيس مركز المشاريع، أن جملة من أعمال تطوير حي الطريف الأثري طرحت في منافسة للتنفيذ وتتضمن متحف الحياة الاجتماعية والمتحف الحربي، متحف الخيل العربية، سوق الطريف، مركز توثيق تاريخ الدرعية، مركز إدارة الطريف، ومرافق وتنسيق المواقع في حي الطريف.
وحول مشروع تنفيذ حي البحيري، أوضح آل الشيخ أنه يشمل إنشاء مقر مؤسسة الشيخ محمد بن عبدالوهاب، تطوير المنطقة المركزية، وترميم مسجد الظويهرة وتأهيله، مبينا أن أعمال الطرق ومواقف السيارات وشبكات المرافق العامة التي يجري تنفيذها حاليا في الدرعية التاريخية شارفت على الانتهاء.
من جهة أخرى، رفع الأمير سلمان بن عبدالعزيز في الدرعية البارحة الأولى، أكبر علم للمملكة العربية السعودية على أعلى سارية علم في المملكة والخامسة على مستوى العالم.
وأفاد رئيس مركز المشاريع، أن السارية عبارة عن هدية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس وزراء مملكة البحرين للأمير سلمان بن عبدالعزيز، إذ وجه بدراسة الموقع الأنسب لتلك السارية، واختير ميدان الأمير سلمان بن عبدالعزيز في الدرعية لما تمثله الدرعية من قيمة تاريخية ومكانة عالية كونها عاصمة الدولة السعودية الأولى.
وبين آل الشيخ، أن السارية مصنوعة من الحديد الصلب، ويبلغ ارتفاعها 100 متر وذات شكل مخروطي، إذ يبلغ قطرها في الأسفل مترين ويتناقص تدريجيا حتى يصل إلى 60 سنتيمترا في القمة وتحمل السارية علم المملكة الذي يبلغ طوله 30 مترا وعرضه 18 مترا، مشيرا إلى أن العلم يرفع ميكانيكيا عن طريق غرفة تحكم أسفل السارية.
وأشار رئيس مركز المشاريع إلى أن ميدان الأمير سلمان بن عبدالعزيز يعد أحد العناصر المهمة لشبكة الطرق في الدرعية التاريخية، ويمثل مدخلا رئيسا للدرعية التاريخية من الطريق الدائري الشمالي، وتتفرع منه عدة طرق تؤدي إلى أجزاء مختلفة من الدرعية التاريخية.
حضر المناسبة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العليا للسياحة والآثار، صاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن محمد أمين عام الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز المستشار الخاص لأمير منطقة الرياض، وصاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلمان بن عبدالعزيز.




أبو عائشة إسماعيل خيرى
Admin

المساهمات : 244
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 50
الموقع : منتديات أتباع الإمام محمد بن عبد الوهاب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asdf.sudanforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى