التعريف بآل وذرية الشيخ المجدّد محمد بن عبد الوهّاب النجدي رحمهم الله، نقلا عن شبكة ملتقى أهل الحديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التعريف بآل وذرية الشيخ المجدّد محمد بن عبد الوهّاب النجدي رحمهم الله، نقلا عن شبكة ملتقى أهل الحديث

مُساهمة  أبو عائشة إسماعيل خيرى في الجمعة يناير 04, 2013 7:35 pm

التعريف بآل وذرية الشيخ المجدّد محمد بن عبد الوهّاب النجدي رحمهم الله، عائلة علماء منذ ثلاثة قرون
جمع وترتيب
أبي معاوية مازن بن عبد الرحمن البحصلي البيروتي

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين .

أما بعد، " كانت منطقة نجد قبل دعوة شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ( 1115 – 1206 هـ ) رحمه الله تعج بالشرك والبدع والمعاصي، والتقليد الأعمى المخالف لأصول الإسلام؛ ولهذا بدأ أئمة الدعوة وعلى رأسهم الإمام محمد بن عبد الوهاب، بالدعوة إلى التوحيد والسنة، واجتناب ما عداهما من الشرك والبدع والمعاصي، وقاموا إلى جانب ذلك بنشر العلم بين الناس، فعقدوا الدروس لتدريس التوحيد والفقه والحديث والتفسير واللغة "،
وكان لذرية شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب الكثير من الجهود الطيبة والكفاح لنشر دين الله وتبليغه للناس، وألّفوا عشرات الرسائل العلمية في ذلك، وبرز منهم منذ القرن الثاني عشر العديد من العلماء، وعندما يُنسب شخصٌ ما إلى ( آل الشيخ ) فالمقصود آل الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، وهي أكبر وأشهر أسرة نجدية تأتي بعد الأسرة الحاكمة، لِما لها من الأثر الطيّب في نشر الدعوة السلفية التي نادى بها عميدها، ولِما لها من الزعامة الدينية والعلمية عبر ثلاثة قرون، وآخرهم في عصرنا العلاّمة مفتي المملكة السعودية محمد بن إبراهيم ( 1311 – 1389 هـ ) رحمه الله، والمفتي الحالي عبد العزيز آل الشيخ حفظه الله .
ومقالي عن آل وذرية الشيخ ليس بحثاً موسعاً في ترجمتهم، بل هو جهد المقل في التعريف بآل وذرية شيخ الإسلام رحمهم الله .
وباسم الله أبدأ :

1 – جدّه سليمان بن علي بن محمد بن أحمد بن راشد النجدي :
قال عبد الله بن عبد الرحمن آل بسام ( 1346 - 1423 هـ ) في " علماء نجد في ثمانية قرون " ( 1 / 127 / ط . 2 ) : هو رئيس علماء نجد، وأوسعهم علماً وأنبههم ذكراً، فهو مرجع علماء نجد عامة، وهو ممّن ولي قضاء العيينة .

2 - والده عبد الوهاب بن سليمان بن علي بن محمد بن أحمد بن راشد النجدي ( ت 1153 هـ ) :
قال عبد الله بن عبد الرحمن آل بسام ( 1346 - 1423 هـ ) في " علماء نجد في ثمانية قرون " ( 1 / 128 / ط . 2 ) : عالم كبير تولّى قضاء العيينة أربعة عشر عاماً، أولها سنة 1125 هـ، ... فأقام إلى سنة 1139 هـ، ثم انتقل إلى حريملاء، وولي قضاءها أربعة عشر عاماً إلى وفاته سنة 1153 هـ .

3 – والدته :
قال عبد الله بن عبد الرحمن آل بسام ( 1346 - 1423 هـ ) في " علماء نجد في ثمانية قرون " ( 1 / 129 / ط . 2 ) : هي بنت محمد بن عزاز المشرفي الوهيبي التميمي .

4 – زوجته الجوهرة بنت محمد :
ذكر عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ ( 1332 - هـ ) زواج الشيخ منها - عند قدومه للعيينة في عام 1154هـ- في " مشاهير علماء نجد "، وقال : الجوهرة بنت عبد الله بن معمر التي نزل محمد بن سعود بن محمد مقرن في أمانها هو ومن معه بعد ما طلب ذلك، كما ذكر ذلك المؤرخ ابن بشر في سابقة 1139 من تاريخه، وهي عمة الأمير عثمان بن حمد .
قال أبو معاوية البيروتي : وقد يكون للشيخ رحمه الله أكثر من زوجة، وهو ما سأتأكّد منه لاحقاً إن شاء الله .

ذرية الشيخ رحمهم الله :
والشيخ محمد بن عبدالوهاب له ستة أبناء : علي وحسين وعبدالله وابراهيم وحسنوعبدالعزيز، والأخيران توفيا في حياة والدهما،
وله أربع بنات : منهنّ فاطمة وسارة .

أولاد الشيخ رحمهم الله :

1 - حسين ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ( ت 1224 هـ ) :
ترجم له عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ ( 1332 - ... هـ ) في " مشاهير علماء نجد " فقال : هو الشيخ العالم الجليل حسين ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب، ولد بمدينة الدرعية ونشأ بها، وقرأ العلم على والده الشيخ محمد بن عبد الوهاب. تولى القضاء في بلدة الدرعية زمن الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود، وكان يصلي بالناس الجمعة في مسجد جامع الدرعية الكبير الواقع في محلة الطريف تحت منازل آل سعود في الجهة الغربية، ويصلي بالناس الفروض الخمسة في مسجد البجيري، وكان جهوري الصوت كفيف البصر. "وقد ورد له ذكر في كتاب لمع الشهاب".
أخذ عنه العلم جماعة منهم ابناه الشيخ علي بن حسين والشيخ عبد الرحمن بن حسين والشيخ أحمد الوهيبي والشيخ سعيد بن حجي، توفي _ رحمه الله _ في شهر ربيع الآخر سنة 1224 هـ في وباء أصاب الدرعية. وخلف خمسة أبناء هم الشيخ على بن الشيخ حسين، والشيخ عبد الرحمن ابن الشيخ حسين، والشيخ حمد ابن الشيخ حسين، والشيخ عبد الملك ابن الشيخ حسين وحسن ابن الشيخ حسين، وأحفاده يعرفون اليوم على انفراد هم بآل حسين نسبة إلي جدهم المترجم الشيخ حسين ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمهم الله وغفر لهم وبارك في أحفادهم وذريتهم إنه سميع مجيب.

2 - عبد الله ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ( 1165 – 1242 هـ ) :
ترجم له عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ ( 1332 - ... هـ ) في " مشاهير علماء نجد " فقال : هو الإمام العلامة الأوحد، الثقة الثبت, التقي الورع المجاهد المحتسب, ذو الهمة العالية والشجاعة المتناهية, الذي خلّف والده شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب في مؤازرة الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود، وخلفه في بث العلم والقيام بدعوة التوحيد ونشرها، والدفاع عنها بالقلم واللسان، والحجة والبيان، عالم نجد بعد أبيه ومفتيها، من له الفتاوى السديدة والأجوبة العديدة، والردود العظيمة، من ضُرِبَت إليه أكباد الإبل من سائر بلدان نجد وتوالت عليه الأسئلة من جميع قرى نجد ومدنها الشيخ عبد الله ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب.
ولد هذا العالم الكبير في الدعية سنة 1165 هـ ونشأ بها في كنف والده نشأة دينية صالحة، وقرأ القرآن حتى حفظة ثم شرع في القراءة على والده شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب فتفقه في المذاهب الإسلامية، ومهر في علمي الفروع والأصول، وكان مع هذا عالما بارزاً في علم التفسير والعقائد وأصول الدين، عارفا بالحديث ومعانيه، وبالفقه وأصوله وعلم النحو واللغة.
وله اليد الطولي في جميع العلوم والفنون، كرس جهده وأوقف حياته على تحصيل العلم وتعليمه ونشره تدريسا وتأليفا، فأخذ عنه العلم خلق كثير من فطاحلة علماء تجد وجهابذتهم، نذكر منهم في هذه الترجمة الموجزة أبناءه الثلاثة: الشيخ الإمام سليمان والشيخ عبد الرحمن والشيخ علي، وابن أخيه الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن الوهاب والشيخ علي ابن أخيه الشيخ حسين ابن شيخ الإسلام محمد بن الوهاب، والشيخ محمد بن سلطان والشيخ عثمان بن عبد الجبار بن شبانة، والقاضي عبد العزيز بن حمد بن إبراهيم الوهيبي التميمي، والشيخ أحمد الوهيبي نزيل الأحساء، والشيخ عبد العزيز بن حمد بن ناصر بن عثمان بن معمر صاحب منحة القريب المجيب في الرد على عباد الصليب، والشيخ سعيد بن حجي، والشيخ جمعان بن ناصر، ومسفر بن عبد الرحمن بن جعيلان نزيل فرية العرين من عسير بوادي أبها والشيخ إبراهيم بن سيف ومحمد بن الشيخ عبد الله بن أحمد بن عبد القادر الأحسائي.
وكان إلي جانب قيامه بتعليم العلم وبثه ونشر مذهب السلف ودعوة التوحيد والإسلام، مرجع قضاة المملكة السعودية في عهد الإمام عبد العزيز بن محمد بن سعود، وابنه الإمام سعود وابنه الإمام عبد الله، فكان في ذلك الوقت بمثابة رئيس قضاة ومفت وقد ألف مؤلفات كثيرة، منها جواب أهل السنة النبوية في نقض كلام الشيعة والزيدية، رد به رحمه الله على بعض علماء الزيدية فيما أعترض على دعوة التوحيد السلفية، وألف مختصر السيرة النبوية في مجلد ضخم، والكلمات النافعة في المكفرات والواقعة، طبعت مراراً، وآخرها بالمطبعة السلفية بمصر، وألف منسكاً صغيراً للحج، وكتب رسائل وفتاوى كثيرة، لو أفردت على حدة وجمعت لبلغت مجلداً ضخماً كبيراً، ولكنها طبعت مفرقة في مجاميع الرسائل والنجدية التي طبعت سابقاً بمصر وأخيراً بمطبعة أم القرى ...
وكان له دروس خاصة يحضرها الإمام سعود عبد العزيز وابنه الإمام عبد الله بن سعود في الدرعية، وقد صحب الأمير سعود بن الإمام عبد العزيز بن الإمام محمد بن سعود، بن محمد بن مقرن في دخوله مكة المكرمة في حياة والده الإمام عبد العزيز _ رحمه الله _ وذلك في يوم السبت ثامن شهر محرم الحرام 1218 سنة ألف ومئتين وثماني عشرة من الهجرة.
وكتب حال دخوله مكة المكرمة مع الأمير سعود رسالة وإجابة منه لمن سأله عما يعتقدونه ويدينون الله به، ( قال أبو معاوية البيروتي : وقد أوردها عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ بكاملها في كتابه ) وكان رحمه الله مع هذا شجاعاً مقداماً، وقف في باب البجيري المعروف بالدرعية وشهر سيفه وقاتل قتال الأبطال قائلا كلمته الخالدة: بطن الأرض على عز، خير من ظهرها على ذل، حتى ( ؟ ) العساكر وزحزحهم عن مواقفهم، وذلك في آخر حرب الباشا الدرعية، وقد سلم الله الشيخ ونقله إبراهيم بن محمد علي باشا إلي مصر بعد ما استولى على الدرعية وذلك سنة 1242 هـ ، ونقل معه ابنه عبد الرحمن وبقي بمصر محدود الإقامة حتى توفي بمصر سنة 1242 هـ.
وقد أنجب ثلاثة أبناء علماء هم: الشيخ سليمان الذي قتله إبراهيم باشا في الدرعية شهيدا، وعلى قتل فيما بعد على يد بعض عساكر الترك بنجد، وعبد الرحمن ونقل معه إلي مصر صغيرا وتعلم بها ودرس برواق الحنابلة وتوفي بها سنة1273 هـ رحم الله الشيخ عبد الله وجزاه عن الإسلام خير الجزاء وصلى الله على محمد وآله وسلم .

3 - علي ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ( ت 1245 هـ ) :
ترجم له عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ ( 1332 - ... هـ ) في " مشاهير علماء نجد " فقال : هو الشيخ الجليل علي ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ولد بمدينة الدرعية ونشأ بها. أخذ العلم عن والده الشيخ محمد بن عبد الوهاب ولم يتول القضاء قال الشيخ عثمان بن عبد الله ابن بشر في كتابه " عنوان المجد " بعد ما ذكر أبناء الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأثني على كل واحد منهم:
وأما علي ابن الشيخ فكان عالماً جليلاً ورعاً كثير الخوف من الله، وكان يضرب به المثل في الدرعية بالورع والديانة وله معرفة بالفقه والتفسير وغير ذلك، وراوده على القضاء فأبى عنه، وأبناؤه صغار ماتوا قبل التحصيل إلا محمداً فانه طالب علم وله معرفة. انتهى كلام ابن بشر .
قلت : ولما استولى إبراهيم بن محمد علي باشا على مدينة الدرعية نقل المترجم الشيخ علي ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلى مصر مع من نقل من آل الشيخ، وبقي بمصر إلي أن توفي بها، وأما ابنه محمد ابن الشيخ علي ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب فلم ينقل مع والده المذكور بل عاش في نجد واستوطن مدينة الرياض زمن الإمام تركي بن عبد الله، وقرأ على ابن عمه الشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وأنجب ابنين هما الشيخ عبد العزيز بن محمد وعبد الرحمن بن محمد، وكل من الأخوين المذكورين الشيخ عبد العزيز بن محمد وأخيه عبد الرحمن بن محمد له اليوم ذرية يعرفون على انفرادهم بآل محمد نسبة إلى جدهم محمد ابن الشيخ علي ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحم الله الجميع وغفر لهم وجمع بيننا وبينهم في دار كرامته وجنابه حيث لا خصومة ولا نزاع.
و الغالب على الظن أن الشيخ علي ابن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب توفي سنة 1245 هـ بمصر.

4- إبراهيم ابن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ( ت 1251 هـ ) :
ترجم له عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ ( 1332 - ... هـ ) في " مشاهير علماء نجد " فقال : هو الشيخ إبراهيم بن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب. ولد بمدينة الدرعية ونشأ بها وقرأ على والده الشيخ محمد بن عبد الوهاب. قال الشيخ عثمان بن عبد الله بن بشر بعد ما ذكر أبناء الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأثنى على كل واحد منهم :
"وأما إبراهيم ابن الشيخ فرأيت عنده حلقة في التدريس وله معرفة في العلم ولكنه لم يتول القضاء، قرأت عليه في صغري كتاب التوحيد سنة أربع وعشرين ومئتين وألف. انتهى ما ذكره ابن بشر .
وقال الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم في الجزء الثاني عشر من الدرر السنية في الأجوبة النجدية / طبعة دار الإفتاء ما نصه:
الشيخ إبراهيم ابن الشيخ محمد _ رحمه الله _ هو الثقة العابد الورع، إلى أن قال: ولم أقف له على وفاة ولكنه موجود سنة 1251 هـ في مصر وتوفي بها رحمه الله . انتهى كلام الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم.
قلت : وليس للشيخ المترجم إبراهيم بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب بنجد ذرية رحمه الله.

=================

قال عبد الرحمن بن عبد اللطيف آل الشيخ في " مشاهير علماء نجد " : وقد بارك الله في ذريته فبلغوا عدداً كثيراً وهذه الذرية الكثيرة المباركة جميعهم من أبناء الشيخ الأربعة؛ وهم الشيخ علي والشيخ حسين والشيخ عبد الله والشيخ حسن، وأما الشيخ إبراهيم والشيخ عبد العزيز ابنا الشيخ محمد بن عبد الوهاب فليس لهما ذرية ولا عقب، فآل الشيخ الموجودون اليوم منحدرون عن أبناء الشيخ محمد الأربعة الذين ذكرناهم آنفاً. اهـ .

أما ما وقفتُ عليه من تراجم بنات الشيخ رحمهم الله، ففي مشاركة مقبلة إن شاء الله .

__________________

هل تريد أن يُبارَك لك في علمك ؟

قال الإمام الألباني : قال العلماء : (من بركة العلم عزو كل قول إلى قائله )، لأن في ذلك ترفّعاً عن التزوير .

#2
28-02-12, 02:58 PM
أم أوس بنت المدينة
وفقه الله

أبو عائشة إسماعيل خيرى
Admin

المساهمات : 244
تاريخ التسجيل : 21/08/2012
العمر : 50
الموقع : منتديات أتباع الإمام محمد بن عبد الوهاب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asdf.sudanforums.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى